قصص اطفال عالمية – قصص اطفال جديدة 2020

قصص اطفال عالمية – قصص اطفال جديدة 2020

قصص اطفال جديدة 2020

القروي و أبناءه

كان هنالك مزارع له عشرة ابناء  اقوياء يعملون بجد و اجتهاد لكن كان الاولاد يتنازعون كثيرا و هذا كان يقلق والدهم كثيرا، حتى انه في احيان كثيرة يتنازعون حتى يتقاتلون، النصائح التي كان يعطيها لهم الوالد لم تجدي نفعا مع ابناءه العنداء.لكنه وجدا حلا للمشكلة بسرعة حيث جمع ابناءه العشرة ذات يوم و قدم لهم عشرة اعواد من الخشب مجموعة و قال لهم هيا نرى من الاقوى بينكم، من يستطيع كسر هذه الخشيبات، حاول كل منهم جهده دون فائدة و لم يستطع واحد منهم ان يكسر الحزمة.هنالك تدخل الوالد و فك الحزمة ثم فرق الاعواد بين ابناءه و قال لهم الآن ليحاول كل منك كسر العود. فتمكن كل واحد منهم كسر العود بسهولة. قال الوالد :يا أبنائي قوتكم إنما تقاس باتحادكم، ما دمتم مجتمعين لا يستطيع احد كسركم و ما دمتم متفرقين فإنه من السهل جدا ان تخسروا جميعكم.

العبرة:

و هذه قصة قصيرة للاطفال أخرى من اهم القصص التي يجب ان تحكى للأطفال و التي تصور اهمية الوحدة و التضامن بين الأشخاص و قوة الجماعة و ضعف الفرد.

………………………………………………………………………………………………………………………..

قصة حرية الذئب

قصص عالمية للاطفال جديدة-قصص عالمية للاطفال كاملة-قصص عالمية للاطفال مكتوبة-قصص عالميه للاطفال بالعربي-قصص وحكايات اطفال عالمية

كان يا ما كان في احدى القرى البعيدة ، القريبة من الغابة كان هناك ذئب جائع لم يذق طعم اللحم منذ أيام ويشعر بالجوع الشديد ، أخذ يبحث في الغابة عن حيوان يأكله لكنه كان منهك فلم يستطع اصطياد أي حيوان ، فذهب للقرية لعله يجد بعض الطعام ليسد بيه جوعه ، وهناك وجد كلبا سمين جدا وكان سعيد جدا وكان يجلس ويحرس منزل صاحبة .

فكر الذئب بالانقضاض على الكلب والتهامه ولكن الكلب كان سمين جدا وضخم ، فخاف الذئب من الانقضاض ، اقترب منه وقال له صباح الخير ايها الكلب الوسيم ، فما اروعك كلب سمين وجميل ، لابد إنك تأكل كثير جدا .

فرد الكلب بفخر قائلا : صباح الخير أيها الذئب شكرا لك ، فهل تود الطعام  مثلي والأكل الكثير وتكون بصحة جيدة ، بدل ذلك الهزال والضعف في جسدك ، فقال الذئب بحماس كبير ، وكيف أكون مثلك أيها الكلب السمين قل لي ، رد الكلب بفخر ، لن تفعل شيء صعب فما عليك إلا أن تطارد اللصوص والمتسللين إلى منزل سيدك ، وان ترضى سيدك وتتبعة باستمرار يا صديقي ، وسيقدم لك كل فضلات الطعام و اللحوم وبعض المرح ولن يمنع عنك شيء .

قصص عالمية للاطفال جديدة-قصص عالمية للاطفال كاملة-قصص عالمية للاطفال مكتوبة-قصص عالميه للاطفال بالعربي-قصص وحكايات اطفال عالمية

وهنا اخذ الذئب يتخيل السعادة التي سيكون فيها  ، بالكثير من الطعام والشراب واللعب والرحة ولا احد يزعجة ياكل الكثير والكثير من بواقي الطعام لصاحبه ، وهنا شاهد عنق الكلب وكان خالى من الشعر تماما ، فقال له ، ما هذا ايها الكلب في رقبتك لما هي خالية من الشعر ، فقال الكلب ، انها شيء ليس مهم ابدا فهي  مكان الرباط الذي يقيدني بيه سيدي كما ترى امام المنزل ، وهنا قال الذئب هذا يعني بانك لن تجري وقتما شئت فرد الكلب لا ،ولكن لا يهم اجري عندما يريد سيدي الجري ايها الذئب الهزيل ، وهنا عاد الذئب للخلف بسرعة وركض مسرعا وهو يقول : لا ان الحرية شيء مهم جدا ايها الكلب السمين ولن استبدل حريتي من اجل بواقي الطعام فالجوع افضل بكثير من الشبع مع عدم الحرية والقيد ، وبعدها ركض الذئب بعيدا عن الكلب عائدا للغابة ليبحث عن أي طعام يسد به جوعه .

……………………………………………………………………………………………………………………………

الكتكوت المغرور 

قصص عالمية للاطفال جديدة-قصص عالمية للاطفال كاملة-قصص عالمية للاطفال مكتوبة-قصص عالميه للاطفال بالعربي-قصص وحكايات اطفال عالمية

صَوْصَوْ كتكوت شقي، رغم صغر سنه يعاكس إخوته، ولا يطيق البقاء في المنزل، وأمه تحذره من الخروج وحده، حتى لا تؤذيه الحيوانات والطيور الكبيرة.
غافل صَوْصَوْ أمّه وخرج من المنزل وحده، وقال في نفسه : صحيح أنا صغير وضعيف، ولكني سأثبت لأمي أني شجاع وجرئ.
قابل الكتكوت في طريقه الوزّة الكبيرة، فوقف أمامها ثابتاً، فمدّت رقبتها وقالت : كاك كاك.
قال لها: أنا لا أخافك .. وسار في طريقه وقابل صَوْصَوْ بعد ذلك الكلب، ووقف أمامه ثابتاً كذلك .. فمدّ الكلب رأسه، ونبح بصوت عال: هو .. هو ..، التفت إليه الكتكوت وقال: أنا لا أخافك.

ثم سار صَوْصَوْ حتى قابل الحمار …. وقال له: صحيح أنك أكبر من الكلب، ولكني .. كما ترى لا أخافك! فنهق الحمار: هاء.. هاء ..! وترك الكتكوت وانصرف.
ثم قابل بعد ذلك الجمل، فناداه بأعلى صوته وقال: أنت أيها الجمل أكبر من الوزة والكلب والحمار، ولكني لا أخافك.
سار كتكوت مسروراً، فرحان بجرأته وشجاعته، فكل الطيور والحيوانات التي قابلها، انصرفت عنه ولم تؤذه، فلعلها خافت جُرْأته.

ومرّ على بيت النحل، فدخله ثابتاً مطمئناً، وفجأة سمع طنيناً مزعجاً، وهجمت عليه نحلة صغيرة، ولسعته بإبرتها في رأسه، فجرى مسرعاً وهي تلاحقه، حتى دخل المنزل، وأغلق الباب على نفسه.
قالت أم صَوْصَوْ له : لا بد أن الحيوانات الكبيرة قد أفزعتك . فقال وهو يلهث : لقد تحديت كل الكبار، ولكن هذه النحلة الصغيرة عرفتني قدر نفسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *