قصص اطفال صغار – قصص اطفال قبل النوم -قصص اطفال رائعة

قصص اطفال صغار – قصص اطفال قبل النوم -قصص اطفال رائعة

قصص اطفال قبل النوم

المزارع المخادع من قصص اطفال قبل النوم

حكايه قصص اطفال قبل النوم، روايات قصص اطفال، سلسلة قصص اطفال،

في يوم من الأيام كان يحكى أن هناك مزارع وكان هذا المزارع مخادع وقام ببيع بئر من الماء الموجود في أرضه لأحد جيرانه مقابل مبلغ ضخم من المال، وعندما جاء هذا المزارع الذي قام بشراء البئر حتى يستخدم الماء الذي يوجد به في اليوم الثاني قال له الرجل المخادع أذهب من هنا أيها الرجل فأنا قد بعت لك البئر فقط ولكنني لن ادع لك الماء التي توجد في هذا البئر.

واندهش الرجل من ذلك واتجه إلى القاضي، حتى يشتكي له خداع المزارع بعد محاولاته الكثيرة حتى يقنعه بأن البئر والماء الذي اشتراهم من حقه، وبعد أن سمع القاضي بهذه القصة أمر القاضي الرجل المخادع بالحضور وطلب منه أن يقوم بإعطاء الرجل البئر ولكنه رفض ذلك فقال له القاضي حسنًا فلو كانت الماء لك والبئر له فعليك أن تقوم بإخراج ماءك من هذا البئر.

فجن جنون الرجل المخادع وقد عرف من ذلك أن الخداع لا تضر إلا صاحبها فقط، وبذلك نكون انتهينا من قصص اطفال قبل النوم.


قصة في الإتحاد قوة

حكايه قصص اطفال قبل النوم، روايات قصص اطفال، سلسلة قصص اطفال،

في يوم من الأيام، وبينما كانت مجموعة من الببغاوات تطير في السماء بحثاً عن الطعام، قال أحدهم :” يا إخوتي، لقد قطعنا مسافة طويلة ونحن نطير في السماء، لذلك فقد أصابنا التعب، لماذا لانهبط إلى الأرض ونحصل على قسط من الراحة ؟ قال كبير الببغاوات : ” إنها فكرة سديدة، ولكن علينا أيضا أن نجد أرضاً تحوي بعض الطعام، لإن عائلاتنا التي ترافقنا يجب أن تحصل على بعض الطعام حيث أنها تشعر بالجوع بسبب الطيران المتواصل ” .

استمرت الببغاوات في الطيران بحثاً عن أرض تحوي بعض الطعام، وفجأة صاح أحدهم : ” انظروا إلى حبوب الذرة الملقاة على لأرض”. هبطت الببغاوات عند حبوب الذرة المنتشرة على الأرض بجانب شجرة كبيرة، قال كبير الببغاوات : ” كلوا يا إخوتي من هذه الحبوب حتى تشبعوا”، عندما بدأت الببغاوات بالأكل، هبطت عليهم فجأة شبكة كبيرة، وعلقت جميع الببغاوات داخلها، قال أحدهم : ” ياللهول ، من أين أتت هذه الشبكة ؟ من رماها علينا؟ مالذي سيحدث لنا الآن ؟”. عندها، هبط من الشجرة رجل ضخم وبيده القوس والأسهم، وعندما رأته الببغاوات، قال أحدهم : ” إنه صائد الطيور ! ، يجب أن نفعل شيئا لكي ننجو بأنفسنا”. عندها قال كبير الببغاوات : يا إخوتي، لقد فكرت بخطة لتنقذنا جميعاً، لنبدأ بالطيران جميعا وفي وقت واحد”.

بدأت الببغاوات بالطيران معاً وحملوا الشبكة الكبيرة التي كانت تحتجزهم، ودهش صائد الطيور عندما شاهد ذلك، فقد كانت تلك المرة الأولى التي يشاهد مثل ذلك في حياته، وبدأ فوراً بمطاردة الببغاوات عندما شاهدت الببغاوات صائد الطيور وقد بدأ بملاحقتهم ، طاروا عالياً فوق الهضاب والوديان لكي لا يتمكن من اللحاق بهم، وعندما فشل الصياد في اللحاق بهم أدار ظهره وعاد خائباً. قال كبير الببغاوات ” الان وقد زال الخطر، علينا أن نخلص نفسنا من هذه الشبكة، يجب أن نذهب إلى صديقنا الفأر لكي يقوم بقضم هذه الشبكة بأسنانه الحادة” طارت الببغاوات إلى جحر الفأر، والذي ذعر في البداية لدى سماعه صوت أجنحة الببغاوات وهرب للإختباء في جحره.

ولكن عندما ناداه كبير الببغاوات قائلا : ” يا صديقي الفأر، ارجو أن تخرج لكي تساعدنا” تذكر الفأر صوت صديقه الببغاء، وخرج لكي يلقي نظرة على الببغاوات، فقال له الببغاء :” يا صديقي، لقد إحتجزنا صائد الطيور في هذه الشبكة، ولكننا تعاونا مع بعضنا للهرب”. قال الفأر: “لا تخف يا صديقي، سوف أساعدكم على التخلص من هذه الشبكة”.. قام الفأر بقضم خيوط الشبكة واحداً تلو الآخر، وعندها تحررت الببغاوات وتخلصت من أسرها، وشكرت الفار على مساعدته، ثم طارت عائدة إلى أعشاشها.

حكمة القصة : الإتحاد قوة، والخلافات ضعف.


قصة البطة

حكايه قصص اطفال قبل النوم، روايات قصص اطفال، سلسلة قصص اطفال،

كان هُناك مجموعة من البط يعشون معًا حياة سعيدة، وكانوا جميعًا يحبون السباحة في المياه، الإ بطة واحدة كانت دائمًا تخاف من المياه ولا تُريد أن تتعلم السباحة، وكان لدى هذهِ البطة ابنة صغيرة.. كانت الابنة تقول لوالدتها إنها تُريد أن تتعلم السباحة، لكن الأم كانت تخاف عليها وتمنعها، وفي يوم من الأيام قامت البطة الصغيرة بالذهاب إلى المياه بمفردها وحاولت أن تسبح بها، ولكنها كادت أن تغرق، شاهدت الأم ابنتها وهى تغرق فأسرعت وسقط في المياه لتُنقذها، ولكنها لا تَستطيع السباحة، فكادت أن تغرق هى الأخرى.

شاهدت مجموعات البط ما يحدث، فقاموا جميعًا بالذهاب إلى المياه وأنقذوا البطة وابنتها، فشكرت البطة جماعة البط، وقررت أن تتعلم السباحة هى وابنتها.


قصة الطفل الكذاب

حكايه قصص اطفال قبل النوم، روايات قصص اطفال، سلسلة قصص اطفال،

كان هنالك طفل صغير يذهب كل يوم للشاطئ، ويسبح في المياه، وبعد فترة يقوم بالصُراخ بأعلى صوته ” أنقذوني إني أغرق”، فيُسرع الناس جميعًا لإنقاذه، فيضحك الطفل ويقول ” إني أمزح معكم” وهكذا استمر الأمر لعدة أيام، حتى عرف الناس جميعًا أن هذا الطفل شخص كذاب، وفي يوم من الأيام ذهب الطفل للسباحة، وكاد أن يغرق بالفعل، فظل يصرُخ ويصرُخ ” أنقذوني إني أغرق”، ولكن الجميع اعتقد أنهُ كاذب مثل كل مرة، فلم يتحرك أحد من مكانهُ.

ولكن استمر صوت الطفل كثيرًا، فحينها صدق الناس أنهُ يغرق بالفعل، وذهبوا إليهِ وأنقذوه، وبعد أن خرج الطفل من المياه شكرهم جميعًا، وقال ” لن أكذب في حياتي مرة أخرى”


قصة الرّاعي الصّغير

حكايه قصص اطفال قبل النوم، روايات قصص اطفال، سلسلة قصص اطفال،

يحكي أنّ راعياً صغيراً كان يرعى غنمه عند سفح جبل بالقرب من غابة مظلمة، في يوم من الأيام، فكّر الرّاعي الصّبي في خدعة تلفت الانتباه إليه، لأنّه كان يظل وحيداً طيلة النّهار، لذا راح يصرخ عالياً: النّجدة! النجدة! الذئب! الذئب! عندما سمع القرويّن صراخه حملوا السّكاكين والمناجل وأسرعوا لنجدته فوراً.. لكنّ القرويّين اكتشفوا لاحقاً أنّهم خدعوا، بينما كان الرّاعي الصّغير سعيداً جداً لأنّه نجح في جمع هذا العدد الكبير من الرّجال.

أحبّ الرّاعي الصّغير هذه الخدعة، فراح يكرّرها لأيام عدّة، وفي كلّ مرّة كان القرويّون يتجمّعون ويعودون، وبعد ذلك، ملُّوا أكاذيبه وخداعه، وفي يوم، برزت الذئاب من الغابة وهاجمت الخراف بشراسة، خاف الرّاعي الصّغير جدّاً، وراح يعدو نحو القرية صارخاً: النّجدة! النّجدة! الذّئاب تفترس خرافي! لكن، في هذه المرّة، تجاهله القرويّون ولم ينجدوه، لأنّهم اعتقدوا أنّ الصّبيّ عاد إلى الكذب من جديد وهكذا التهمت الذّئاب الخراف وتلذّذت بها حتّى آخر خروفٍ، وجد الراعي الصّغير نفسه دون عونٍ فراح يبكي خرافه.


قصة الضفدع والبقرة

حكايه قصص اطفال قبل النوم، روايات قصص اطفال، سلسلة قصص اطفال،
حكايه قصص اطفال قبل النوم، روايات قصص اطفال، سلسلة قصص اطفال،

في صباح يوم مشمش، كانت الضفادع الصّغيرة تستمتع بالقفز صعوداً ونزولا في مياه البركة، وفي تلك اللّحظة جاءت بقرة عطشى كي تشرب من البركة، ولم تنتبه إلى الضّفادع الصّغيرة، فداستها بقوائمها وقتلت الكثير منها أمّاه، إنّ وحشاً ضخماً ذا أربع قوائم اقتحم بركتنا.. بنغ! بنغ! داسنا وسحق الكثير منّا حتّى الموت عندما عادت الضّفدعة الأم أخبرتها الضّفادع الصّغيرة بالحادث الرّهيب.. سألت الضفدعة الأم صغارها: كم كان حجم الوحش؟ ثم نفخت نفسها وسألت: هل كان بحجمي هذا؟ أجابتها الضّفادع الصّغيرة: لا، كان أكبر حجماً منك! .

نفخت الأمّ نفسها أكثر وكرّرت سؤالها، ولكنّ صغارها كانت تجيب في كلّ مرّة: لا، أنت لم تبلغي حتّى نصف حجمه! انزعجت الأمّ عند سماعها هذا الكلام، وراحت تنفخ نفسها أكثر فأكثر ، لكن في كلّ مرّة كانت الضّفادع الصغيرة تجيب: لا، أنت لم تبلغي بعد حجمه! غضبت الضّفدعة الأمّ إلى أقصى حدّ، وفي هذه المرّة أخذت نفساً عميقاً ثمّ راحت تنتفخ وتنتفخ، وتتضخّم وتتضخّم، ثم قالت: أنا متأكّدة من أنّ الوحش لم يكن أكبر من هذا الحجم، وفي الحال، انفجرت معدتها وتناثرت، وماتت المسكينة عند منحدر البركة

العبرة: إذا حاول الضعيف تقليد القويّ جلب على نفسه الدمار


قصة السلحفاة والأرنب

حكايه قصص اطفال قبل النوم، روايات قصص اطفال، سلسلة قصص اطفال،

يحكى أنّ أرنباً برّيّاً كان يتباهى دائماً برشاقته وخفّته أمام الحيوانات وفي يوم من الأيام، التقى الأرنب البرّي سلحفاة تتهادى ببطء وتثاقل، فراخ يضحك منها ويقول: وحسرتاه! إنّني أشفق عليك! أنت حمقاء حقّا! انظري إلىّ، يمكنني أن أقطع عدّة أميال في بضع دقائق غضبت السّلحفاة عند سماعها هذه الكلمات فقالت له : أنا أتحدّاك في سباق عدو، ولمّا كان الأرنب البرّي واثقاً من فوزه فإنّه قبل التّحدّي.

في اليوم المحدّد للسّباق، وما إن أعطى الثّعلب إشارة الانطلاق، حتّى اندفع الأرنب البرّيُّ كالسّهم واختفى عن الأنظار، تاركاً السّلحفاة خلفه، كانت السّلحفاة بطيئة جداً، ولكنّها مع ذلك ظلّت تمشي وتمشي دون أن تتوقّف ولو للحظة واحدة بعد أن قطع الأرنب البرّيُّ نصف المسافة، التفت إلى الوراء فلم ير أثراً للسّلحفاة، وبما أنّه كان متأكّداً من الفوز، فقد فكّر في أن يرتاح قليلاً تحت ظلّ شجرة وسرعان ما شعر بالنُّعاس فنام وغاب في دنيا الأحلام حين بلغت السّلحفاة منتصف الطّريق، رأت الأرنب نائماً تحت الشّجرة، فواصلت سيرها ببطء ولم تتوقّف أبداً ، كما فعل الأرنب.

لا حقاً، بلغت السّلحفاة خطّ النّهاية وبدا الحشد مسروراً لهزيمة الأرنب البرّيّ المتفاخر كان الوقت متأخّراً جدا حينما استيقظ الأرنب البرّي من نومه، راح يعدو بأقصى سرعته ، ولكنه دون جوى.. فكلّ شيء ضاع وكان على الأرنب البرّيّ المتبجّح أن يعترف بعد ذلك بهزيمته

العبرة: العزمُ والمثابرة يقودان إلى الفوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *