قصص اطفال قبل النوم – قصص اطفال جديدة وجميلة 2020

قصص اطفال قبل النوم – قصص اطفال جديدة وجميلة 2020

قصص اطفال جديدة قبل النوم

قصة الأرنب والسلحفاة

قصص اطفال جديدة قبل النوم-قصص اطفال جديدة وجميلة 2020-قصص اطفال جديدة ومفيدة-قصص اطفال جديدة 2020-قصص اطفال جديدة قصيرة-قصص اطفال مكتوبة-قصص اطفال رائعة-قصص اطفال جديدة-قصص اطفال طويلة-قصص اطفال جميلة-قصص اطفال قصيرة-قصص اطفال مكتوبة هادفة

كان هناك أرنب مغرور في أرضٍ بعيدة وكان يفتخر بكونه أسرع الحيوانات هناك ولن يتمكن أحد من التغلب على سرعته، وأثناء سير الأرنب المغرور في الغابة إذ به يُشاهد سُلحفاة ضعيفة تسير ببطء فراح يستهزءُ بها ويسخر من بُطئها الشديد في السير، وحينما لاحظت السلحفاة أنه يستهزءُ بها، قالت له: ما رأيُك أن نتسابق ولنرى من سيفوز؟

وبالطبع وافق الأرنب المغرور على الفور، وبدأ السباق وتجاوز الأرنب بسرعته الكبيرة السلحفاة بمسافة كبيرة، وقال في نفسه ما الذي سيحدث لو غفوتُ قليلاً تحت هذه الشجرة فتلك السُلحفاة البطيئة يستحيل عليها أن تصلني أو تفوز عليّ، ولكنّ السلحفاة لم تتوقف أبداً

ونام الأرنب بعمقٍ شديد لدرجة أن السلحفاة وصلت لخط النهاية وهو لا يزال نائم، وبعد أن استيقظ وجد أن السلحفاة قد فازت ووصلت لخط النهاية قبله، فأخذ يلوم نفسه ويبكي كثيرا من الندم على غروره.

 


قصة البطة

قصص اطفال جديدة قبل النوم-قصص اطفال جديدة وجميلة 2020-قصص اطفال جديدة ومفيدة-قصص اطفال جديدة 2020-قصص اطفال جديدة قصيرة-قصص اطفال مكتوبة-قصص اطفال رائعة-قصص اطفال جديدة-قصص اطفال طويلة-قصص اطفال جميلة-قصص اطفال قصيرة-قصص اطفال مكتوبة هادفة

كان هُناك مجموعة من البط يعشون معًا حياة سعيدة، وكانوا جميعًا يحبون السباحة في المياه، الإ بطة واحدة كانت دائمًا تخاف من المياه ولا تُريد أن تتعلم السباحة، وكان لدى هذهِ البطة ابنة صغيرة.. كانت الابنة تقول لوالدتها إنها تُريد أن تتعلم السباحة، لكن الأم كانت تخاف عليها وتمنعها، وفي يوم من الأيام قامت البطة الصغيرة بالذهاب إلى المياه بمفردها وحاولت أن تسبح بها، ولكنها كادت أن تغرق، شاهدت الأم ابنتها وهى تغرق فأسرعت وسقط في المياه لتُنقذها، ولكنها لا تَستطيع السباحة، فكادت أن تغرق هى الأخرى.

شاهدت مجموعات البط ما يحدث، فقاموا جميعًا بالذهاب إلى المياه وأنقذوا البطة وابنتها، فشكرت البطة جماعة البط، وقررت أن تتعلم السباحة هى وابنتها.

 


قصة الطفل الكذاب

كان هُناك طفل صغير يذهب كل يوم للشاطئ، ويسبح في المياه، وبعد فترة يقوم بالصُراخ بأعلى صوته ” أنقذوني إني أغرق”، فيُسرع الناس جميعًا لإنقاذه، فيضحك الطفل ويقول ” إني أمزح معكم” وهكذا استمر الأمر لعدة أيام، حتى عرف الناس جميعًا أن هذا الطفل شخص كذاب، وفي يوم من الأيام ذهب الطفل للسباحة، وكاد أن يغرق بالفعل، فظل يصرُخ ويصرُخ ” أنقذوني إني أغرق”، ولكن الجميع اعتقد أنهُ كاذب مثل كل مرة، فلم يتحرك أحد من مكانهُ.

ولكن استمر صوت الطفل كثيرًا، فحينها صدق الناس أنهُ يغرق بالفعل، وذهبوا إليهِ وأنقذوه، وبعد أن خرج الطفل من المياه شكرهم جميعًا، وقال ” لن أكذب في حياتي مرة أخرى”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *