قصص اطفال جديدة – قصص اطفال جديدة ومفيدة – حكايات الاطفال

قصص اطفال جديدة – قصص اطفال جديدة ومفيدة – حكايات الاطفال

قصص اطفال جديدة ومفيدة

قصة الأرنب الذكي

قصص اطفال جديدة قبل النوم-قصص اطفال جديدة وجميلة 2020-قصص اطفال جديدة 2020-قصص اطفال جديدة قصيرة-قصص اطفال مكتوبة-قصص اطفال رائعة-قصص اطفال جديدة-قصص اطفال قصيرة-قصص اطفال مكتوبة هادفة

كان الديك والدجاج والأرانب يعيشون في الغابة، وكان هناك أسد قوي أمرهم بأن يرسلوا إليه كل يوم أحدًا منهم ليتغذى عليه، وإذا لم يفعلوا ذلك سوف يهجم عليهم ويأكلهم جميعًا، وكانت الحيوانات بالفعل تُرسل كل يوم حيوان منهم ليتغذى عليه الأسد.. وفي يوم فكر الأرنب الذكي، وقال للحيوانات لقد وجدت حيلة لنتخلص من ذلك الأسد بشكل نهائي، فقال له الحيوانات كيف ذلك؟ فرد الأرنب أنا سوف أقوم بفعلها وبعدها سوف تعرفون، ثُم ذهب الأرنب إلى الأسد يجري بسرعة وتظهر عليه علامات الخوف والرعب الشديد.

فسألهُ الأسد: ماذا حدث؟ فقال الأرنب: كُنت قادمًا لك ومعي أرنب آخر أحضرتهُ كغذاء لكَ يا مولاي، وفي الطريق قابلني أسد آخر ضخم الحجم، وهجم عليِ وأخذه مني، وقال أنا هُنا ملك الغابة ولا يوجد أحد غيري، وسوف أقتل مولاك هذا.. غضب الأسد غضب شديد عندما سمع ذلك، وقال للأرنب صارخًا: أين وجدتُ هذا الأسد؟ فقال الأرنب: أنه هُناك في البحيرة يا سيدي، فأخذ الأرنب الأسد وذهبا إلى البحيرة، وعندما وصل هناك قال الأسد:- أين هو؟ فقال الأرنب الذكي: انظر في المياه سوف تجده يا سيدي.

نظر الأسد بالفعل وراء صورتهُ في الماء، ولكنه اعتقد أن ذلك أسد آخر، فقام بالهجوم عليهِ، فسقط الأسد في الماء ولم يستطيع الخروج، وبذلك تخلصت الحيوانات من شرهِ للأبد، وعاشوا جميعًا في سلام وأمان

 


قصة البلبل والملك

قصص اطفال جديدة قبل النوم-قصص اطفال جديدة وجميلة 2020-قصص اطفال جديدة 2020-قصص اطفال جديدة قصيرة-قصص اطفال مكتوبة-قصص اطفال رائعة-قصص اطفال جديدة-قصص اطفال قصيرة-قصص اطفال مكتوبة هادفة

كان هُناك ملك لديه قصر كبير وحرس وخادمين، وفي يوم من الأيام وقف الملك في شرفة القصر، بعد أن نام الجميع وكان الجو هادئ وجميل، وفجأة سمع الملك بلبل يُغني بصوت جميل للغاية، أُعجب الملك بصوت البلبل.. وفي الصباح أمر الحراس بأن يمسكوا البلبل ويبنوا لهُ قفص من ذهب ويضعوه بهِ، وضع الحراس البلبل بالقفص الذهبي وأحضروا له تفاح وكمثرى وفواكه كثيرة.

وبعد ذلك دعا الملك أصحابهُ وأقاربهُ ليسمعوا صوت البلبل الجميل، وحضر الجميع ولكن البلبل لم يُغني، تعجب الملك مما حدث، ولم يعرف السر وراء ذلك.. فقام رجل حكيم من الجالسين وقال للملك، هل تريد أن يقوم البلبل بالغناء؟ قال الملك نعم. فقال الحكيم عليكم أن تفتحوا له القفص، ففتح الحارس القفص وخرج البلبل وانطلق على الشجر وبدأ يُغني، فقال الحكيم، حقًا ما أجمل الحرية!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *