قصيدة عن الوطن – أشعار عن الوطن/ اجمل الاشعار الرائعة

الوطن الوطن كلمة تحمل بطياتها جميع المعاني الجميلة، فهي الأرض التي تحتوينا، هي القلب الذي يجمعنا بداخله فنقدم له الحب والتقدير، هو الحضن الدافئ الذي يحمينا ونربى بعزه، فمهما عبرنا عن الوطن تبقى الكلمات قليلة، لهذا أردنا هنا أن نورد أجمل الأشعار لهذه الأرض الغالية. قصيدة عن حب الوطن حب الوطن ما هو مجرد حكايه أو كلمة تنقال في أعذب أسلوب حب الوطن إخلاص .. مبدأ وغايه تبصر به عيون وتنبض به قلوب حب الوطن .. احساس يملا حشايه وانا بدونه في الأمم غير محسوب موجود في دمي وكامل عضايه سامي وهو للنفس غالي ومرغوب لك يا وطنا في سما…

الوطن الوطن كلمة تحمل بطياتها جميع المعاني الجميلة، فهي الأرض التي تحتوينا،

هي القلب الذي يجمعنا بداخله فنقدم له الحب والتقدير،

هو الحضن الدافئ الذي يحمينا ونربى بعزه، فمهما عبرنا عن الوطن تبقى الكلمات قليلة، لهذا أردنا هنا أن نورد أجمل الأشعار لهذه الأرض الغالية.

قصيدة عن حب الوطن

حب الوطن ما هو مجرد حكايه
أو كلمة تنقال في أعذب أسلوب

حب الوطن إخلاص .. مبدأ وغايه
تبصر به عيون وتنبض به قلوب

حب الوطن .. احساس يملا حشايه
وانا بدونه في الأمم غير محسوب

موجود في دمي وكامل عضايه
سامي وهو للنفس غالي ومرغوب

لك يا وطنا في سما المجد رايه
واسمك عليها باحرف العز مكتوب

إشمخ وحنا لك أمان وحمايه
ولك عهد منا نوفي بكل مطلوب

اليك نجيء يا وطني اليك نجيء*
*فلا تخشى من الترحال والبعد*
* إذا مستنا ريح هواك *
فوق البر فوق البحر نمتد
وطني وأنت الحب ينعش خافقي …. فأراك في دنيا الوجود الأجملا
وطني سموت على الدنى قدسيه…. حرما له تهفو القلوب لتنهلا

اجمل الاشعار عن الوطن

ولي وطنٌ آليتُ ألا أبيعَهُ . . . . وألا أرى غيري له الدهرَ مالكا
عهدتُ به شرخَ الشبابِ ونعمةً . . . . كنعمةِ قومٍ أصبحُوا في ظلالِكا
وحبَّبَ أوطانَ الرجالِ إِليهمُ . . . . مآربُ قضاها الشبابُ هنالكا
إِذا ذَكَروا أوطانهم ذكرَّتهمُ . . . . عهودَ الصِّبا فيها فَحنُّوا لذاكا
فقد ألفتهٌ النفسُ حتى كأنهُ . . . . لها جسدٌ إِن بان غودرَ هالكا
موطنُ الإِنسانِ أمٌ فإِذا . . . . عقَّهُ الإِنسانُ يوماً عقَّ أمَّه
وطنٌ ولكنْ للغريبِ وأمةٌ . . . . ملهى الطغاةِ وملعبُ الأضدادِ
يا أمةً أعيتْ لطولِ جهادِها . . . . أسكونُ موتٍ أم سكونُ رُقادِ ؟
ياموطناً عاثَ الذئابُ بأرضهِ . . . . عهدي بأنكَ مربضُ الآسادِ
ماذا التمهلُ في المسير كأننا . . . . نمشي على حَسَكٍ وشَوْكِ قتادِ ؟
هل نرتقي يوماً وملءُ نفوسِنا . . . . وجلُ المسوقِ وذلةُ المنقادِ ؟
هل نرقى يوماً وحشورُ رجالِنا . . . . ضعفُ الشيوخِ وخفةُ الأولادِ ؟
واهاً لآصفادِ الحديدِ فإِننا . . . . من آفةِ التفريقِ في أصفادِ

الصورة الافتراضية
admin
المقالات: 659

اترك ردّاً

 
arArabic