قصص قبل النوم –  قصص اطفال قبل النوم – قصص وحكايات

قصص قبل النوم العنزات الثلاث والثعلب كان في الغابة عنزة كبيرة ولديها ثلاث أولاد خرجت لتحضر لهم الطعام فأوصتهم بغلق باب المنزل جيدا حتى لا يأتي الثعلب ويأكلهم، وخرجت الام ولكن الثعلب كان يراقب المنزل وفور ذهاب الأم هرع إلى منزل العنزات قارعا للبيت. فسأل أحدهم: من بالباب؟ فرد عليه الثعلب مغيرا لصوته : أنا أمكم افتح لي، فرد الصغير: كيف أعرف أن انتي أمي ؟ أريني قدمك من تحت الباب فقام الثعلب بوضع أقدامه في الدقيق سريعا لتظهر بيضاء مثل الام، لما رأها الصغير فتح الباب، وعندما رأوا العنزات الثلاث الثعلب أمامهم هربوا خوفا فاختبأ أحدهم فوق سطح المنزل وأخر تحت…

قصص قبل النوم

العنزات الثلاث والثعلب

كان في الغابة عنزة كبيرة ولديها ثلاث أولاد خرجت لتحضر لهم الطعام

فأوصتهم بغلق باب المنزل جيدا حتى لا يأتي الثعلب ويأكلهم،

وخرجت الام ولكن الثعلب كان يراقب المنزل وفور ذهاب الأم هرع إلى منزل العنزات قارعا للبيت.

فسأل أحدهم: من بالباب؟ فرد عليه الثعلب مغيرا لصوته : أنا أمكم افتح لي، فرد الصغير: كيف أعرف أن انتي أمي ؟

أريني قدمك من تحت الباب فقام الثعلب بوضع أقدامه في الدقيق سريعا لتظهر بيضاء مثل الام،

لما رأها الصغير فتح الباب، وعندما رأوا العنزات الثلاث الثعلب أمامهم هربوا خوفا

فاختبأ أحدهم فوق سطح المنزل وأخر تحت السرير وأخر تحت الفرن فيأس الثعلب من العثور عليهم و غادر .

رجعت الام ووجدت باب المنزل مفتوحا ولم تجد أبنائها فأخذت تبكي وهي تظن أن الثعلب أكلهم فخرجوا لها

واطمأنت فقالت لهم : لا تنخدعوا في مظهر من حولكم فقد يكون الذئب في رداء الحمل.

 قصص اطفال قبل النوم :

قصة الاخوين

كان يا مكان في قديم الزمان،  كان هناك اخوين كانا يحبان بعضهما بعضا،  اما ابويهما فكانا مييتين وهما وحدهما لكن الزمن قد فرقهما!

لان الاخ الصغير قد نجح في دراسته وحصل على مهنة الطب،  اما الاخ الاكبر فقد حصل على مهنة عامل عمارة!

كان الاخ الاكبر يغار من اخيه الاصغر ، وكان يكرهه لدرجة كبيرة ، وفي يوم من الايام وفي اثناء الليل اتصل الاخ الصغير باخيه الكبير ، رد الاخ الكبير فقال  :  ماذا تريد ؟

قال انا احس بشيء ما يقتلني في صدري، وانا اريد رؤيتك

قال الاخ الكبير : اتعرف انني اكرهك كرها شديدا ولا اريد رؤيتك، واغلق في وجهه !

بكا الاخ الصغير بكاء شديد ولكنه وفي صباح اليوم التالي تحسن لوحده ،فاتصل باخيه الكبير ليعلمه لكنه لم يرد !

وهكذا مرت 5 سنوات والاخ الصغير لا يعلم شيئا عن اخيه الكبير، وفي يوم من ذات الايام والاخ الكبير يعمر بناء سقط البناء عليه وعلى اصدقاءه، فتم اخذهم الى مستشفى !

وعندما استيقظ الاخ الكبير وجد الاخ الكبير نفسه في المنزل ! فقال انا سوف احمي هذا الطبيب الذي اسعفني ولن اتركه وسامده بكل شيء يحتاجة،

وعندما سال مديره من الذي اسعفه قال تعال معي وستعرف !

وعندما ذهب الى المستشفى كانت المفاجاة ان الطبيب الذي اسعفه هو اخوه الصغير !

بكا الاخ الكبير وندما ندما شديدا وعانق اخاه الصغير بشدة ! فضمه الاخ الصغير الى صدره قائلا : انا انتظرك يا حبيبي منذ 5 سنوات واخيرا وجدتك

قال الاخ الكبير : انا اسف يا اخي انا احبك كثيرا اتمنى لو لم تمر تلك الايام القاسية، وبعد عدة دقائق ثقل راس الاخ الصغير على اخيه وقد علم انه مات، صرخ الاخ الكبير صرخة شديدة وندم ندما شديدا

الاخ عندما تقول كلمة اخ ؛

الصورة الافتراضية
admin
المقالات: 659

19 تعليق

اترك ردّاً