انخفاض ضغط الدم

انخفاض ضغط الدم   معنى انخفاض ضغط الدم   ضغط الدم هو مقياسٌ لمدى مقاومةِ تدفّق الدم خلال جدران الشرايين، أما انخفاضُ أو هبوطُ ضغط الدم فهو حالةٌ يكون فيها ضغط الدم الشريانيّ منخفضاً، أي أنّه يصبح أقلّ من المعدّل الطبيعيّ،   وفي معظم الأحيانِ لا يُعتبر ذلك حالةً مرضيّة إذا لم يتسببْ بأعراض، أو لم يكن هناك حالة مرضيّة مصاحبةً له مثل أمراض القلب.   و انخفاض في ضغط الدم يعتبر بشكل عام  عندما يكون ضغط الدم الانقباضي أقل من 90 (ملم زئبق) أو الانبساطي أقل من 60 ملم زئبق.   ضغط الدم الطبيعيّ هو 120/80 أو ما يقارب…

انخفاض ضغط الدم

 

معنى انخفاض ضغط الدم

 

ضغط الدم هو مقياسٌ لمدى مقاومةِ تدفّق الدم خلال جدران الشرايين، أما انخفاضُ أو هبوطُ ضغط الدم فهو حالةٌ يكون فيها ضغط الدم الشريانيّ منخفضاً، أي أنّه يصبح أقلّ من المعدّل الطبيعيّ،

 

وفي معظم الأحيانِ لا يُعتبر ذلك حالةً مرضيّة إذا لم يتسببْ بأعراض، أو لم يكن هناك حالة مرضيّة مصاحبةً له مثل أمراض القلب.

 

و انخفاض في ضغط الدم يعتبر بشكل عام  عندما يكون ضغط الدم الانقباضي أقل من 90 (ملم زئبق) أو الانبساطي أقل من 60 ملم زئبق.

 

ضغط الدم الطبيعيّ هو 120/80 أو ما يقارب ذلك،

 

تظهر أعراض انخفاض ضغط الدم بشكل جليّ عندما يكون ضغط الدم أقلَّ من 90/60، وهذا سيؤدي إلى حرمان الدماغ وغيره من الأعضاء الحيويّة المهمّة في الجسم من التزوّد بالكميّات اللازمة من الأكسجين والمواد الغذائيّة، مما قد يُؤدّي إلى ظهور بعض المشاكل الصحيّة.

 

الأعراض

بالنسبة لبعض الأشخاص، يشير انخفاض ضغط الدم إلى وجود مشكلة كامنة، خصوصًا عندما ينخفض فجأة أو يصاحبه علامات وأعراض مثل:

  • دوخة أو دوارًا
  • الإغماء (فقدان الوعي)
  • عدم وضوح الرؤية
  • الغثيان
  • الإرهاق
  • فقدان التركيز

 

صدمة

يمكن أن يؤدي انخفاض ضغط الدم الشديد إلى هذه الحالة المهددة للحياة.

تتضمن العلامات والأعراض ما يلي:

  • التشوش، خصوصًا في كبار السن
  • برودة ورطوبة وشحوب الجلد
  • تنفس سريع ضحل
  • ضعف وسرعة النبض

 

متى تزور الطبيب

إذا كان لديك مؤشر يدل على الصدمة، يُرجى طلب المساعدة الطبية الطارئة.

إذا كنت تعاني قراءات ضغط دم منخفضة باستمرار ولكن تشعر أنك بخير، فمن المرجح أن يراقبك طبيبك في أثناء الفحوص الروتينية.

حتى الدوار أو الدوخة العرضية قد تكون مشكلة بسيطة نسبيًا — نتيجة الإصابة بجفاف بسيط من قضاء وقت طويل في الشمس أو في حوض ماء ساخن، على سبيل المثال.

ومع ذلك، من المهم زيارة طبيبك إذا كنت تعاني علامات انخفاض ضغط الدم وأعراضه لأنها قد تشير إلى وجود مشكلات أكثر خطورة.

قد يكون من المفيد الاحتفاظ بسجل يتضمن الأعراض التي تعانيها، وموعد حدوثها، وما الذي تفعله في ذلك الوقت.

 

 

 

الحالات التي قد تُسبب انخفاض ضغط الدم

تشمل الحالات الطبية التي يمكن أن تسبب انخفاض ضغط الدم ما يلي:

  • الحَمل. نظرًا لأن الجهاز الدوري يتمدد بسرعة خلال فترة الحمل، فمن المحتمل أن ينخفض ضغط الدم. يبدو ذلك طبيعيًا، وعادةً ما يعود ضغط الدم إلى مستوى ما قبل الحمل بعد الولادة.
  • مشاكل القلب. تتضمن بعض أمراض القلب التي تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم على تباطؤ معدل القلب بشدة (بطء القلب)، ومشكلات صمام القلب، والنوبة القلبية، وفشل القلب.
  • مشكلات الغدد الصماء. إن أمراض الغدة الدرقية — مثل الأمراض الجاردرقية — والقصور الكظري (مرض أديسون) وانخفاض سكر الدم (نقص سكر الدم) وكذلك مرض السكري -في بعض الحالات- قد يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم.
  • الجفاف. عندما يفقد الجسم مياهًا أكثر مما يستقبل، قد يتسبب ذلك في ضعف ودوار وتعب. كما يمكن أن تؤدي الحمى والقيء والإسهال الشديد والإفراط في استخدام مدرات البول والتمارين الرياضية الشاقة إلى الجفاف.
  • فقدان الدم. يؤدي فقد كمية كبيرة من الدم، جراء حدوث إصابة أو نزيف داخلي على سبيل المثال، إلى انخفاض كمية الدم في الجسم، مما يؤدي إلى انخفاض حاد في ضغط الدم.
  • عدوى شديدة (تسمم الدم). عندما تدخل عدوى موجودة بالجسم إلى مجرى الدم، يمكن أن تؤدي إلى انخفاض مميت في ضغط الدم يُسمى صدمة إنتانية.
  • تفاعلات حساسية شديدة (فرط الحساسية). وتشمل المحفزات الشائعة لهذا التفاعل الحاد والمهددة للحياة الأطعمة وبعض الأدوية وسم الحشرات واللاتكس. قد يتسبب فرط الحساسية في مشكلات التنفس والشرى والحكة وتورم الحلق وانخفاض خطير في ضغط الدم.
  • نقص المواد المغذية في النظام الغذائي. يمكن أن يمنع نقص فيتامين ب-12 والفولات الجسم من إنتاج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء (فقر الدم)، مما يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم.
  •  و هنالك بعض من الأدوية التي يمكن أن تسبب انخفاض ضغط الدم

الصورة الافتراضية
admin
المقالات: 659

اترك ردّاً